الرئيسية » , , , » العدد الأول من مجلة الموجة الثقافية في مواجهة داعش.

العدد الأول من مجلة الموجة الثقافية في مواجهة داعش.

Written By Hesham Alsabahi on الخميس، 25 يونيو، 2015 | 2:45 م

العدد الأول من مجلة الموجة الثقافية في مواجهة داعش.

صدر حديثا العدد الأول من مجلة الورقية "الموجة الثقافية"، بالمغرب، المجلة ذات التوجه الحداثي المدني والعلماني، وتعدّ المجلة الأولى من نوعها الناطقة بأربع لغات (العربية، الأمازيغية، الفرنسية والإنجليزية). هذا وقد جاء محتويا العدد على ملف حواري مع مجموعة من المثقفين العرب، حول ما بات يسمى اليوم إعلاميا بتنظيم داعش، والتراجع الراديكالي على يد تيارات إسلامية. الملف جاء تحت عنوان "الإبداع في مواجهة داعش". أسماء هامة في الساحة الثقافية هي التي شاركت في ملف العدد، مُبْدية رأيها في كيفية مجابهة هذه التيارات الرجعية: د. موليم العروسي، د. رشيد يحياوي، صلاح بوسريف، عبد الطيف الوراري، محمود الريماوي، فؤاد زويريق، جاسم قحطان، عبد الهادي السعيد، مصطفى الجارحي، محمد بلعربي، عبد الواحد مفتاح.
وقد افتتح العدد مدير النشر ورئيس التحرير والشاعر محمد مقصدي، بنص عَنْوَنَه ب"لا بد أن يحدث شيء ما في هذا السكون.."، نص أنيق وضع عبره الأصبع على الغاية من تأسيس المجلة، بشكل شاعري. بينما كان للناقد وعضو هيئة التحرير الشاعر عبد اللطيف بن اموينة، النبش في تاريخ السنوات الأولى من بداية التأسيس للمجلة، عبر وضع شريط كرونولوجي إنطلاقا من مجلة "أطلنتيس" وصولا لمجلة الموجة. ومستحضرا الأهداف التأسيسية. النص حمل عنوان المجلة ذاته.
في باب الإبداع شارك عدة أدباء عرب، مقيمين داخل وخارج البلدان العربية، بنصوصهم الباذخة: نور الدين الزويتني-المغرب (لا أحد يغادر حيا..)، وداد بنموسى-المغرب (صلاة)، نبيل أكنوش-بلجيكا (أولد من فقاعة)، رجاء الطالبي-المغرب (لغة)، محمد كنوف-ألمانيا (شذرات)،عماد فؤاد-مصر (الدّفء الذي اختزنته شفتاكِ)، رائدة الشلالفة-الأردن (من رسائل لم تصل)، محمد أولجمعا-المغرب (بوح)، عبد الرحيم الصايل-المغرب (لم يعد مهما أن أغني)، علية البوزيدي الإدريسي-المغرب (وإني أنتظرها)، عبد الفتاح بن حمودة-تونس (أجراس أكتوبر)، رشيد الطالبي-المغرب (لي طبيعة التراب)، هدى حاجي-تونس (تاج المسيح)، صلاح البريني-المغرب (شمس العائلة)، محمد عنيبة الحمري-المغرب (محن الأشياء)، فدوى الزياني-المغرب (هكذا حتما سنعود)، لطيفة باقا-المغرب (إلى أين تتجه هذه الحافلة؟)، كمال أخلاقي-المغرب (قلب الحكمة)، محمد بنميلود-المغرب (عشاء الآلهة). وفي باب 'للأنثى مثل حظ الذكرين' شاركت الشاعرة المغربية سكينة حبيب الله بنصها (سُخف متاح).
وقد كتب الناقد المغربي توفيق رشدي في مقال له حول العلاقة الأدبية والنقدية التي تجمع بين الجاحظ وكيليطو متسائلا "هل يسكن الجاحظ حقا ريشة عبد الفتاح كيليطو؟". وتناول الشاعر محمد العياشي قصائد الأيريات لأبي حكيمة. وتناول الناشط الحقوقي والمناضل السياسي قاسم الغزالي موضوع العلمانية كأساس لتنشئة مجتمع ديمقراطي. أما د. اليمنية-السويسرية إلهام مانع فكتبت تُسائِل الفقهاء والوطن والدولة، داعية لإقعاد أسس المجتمع العلماني من أجل تقعيد الديمقراطية.
هذا وقد احتفت المجلة في عددها الأول بالسياسية والكاتبة والتشكيلية السورية رندا قسيس، التي تمضي حياتها في السفر اللانهائي -كما جاء في باب بورتريه عنها- بين جغرافيات متعددة في نفس الوقت، بين أراضي الفكر وحدائق الأدب، بين النضال من أجل الحرية وحقوق الإنسان.. وقد كتبت ذات السياسية حول المنظمة العالمية المدنية الحداثية التعدد (أدهوك).
واحتوى العدد على بابين يجمعان بين الثقافة والمجتمع والسياسة، الأول ناقشة علاقة بين كرة القدم والسياسة ومشكلة فريق سيدي بنور. أما الباب الثاني فقد حفر في التاريخ النضالي للمناضل المغربي محمد أجطار.
في باب التشكيل كتب الناقد الجمالي عزالدين بوركة حول أعمال الفنان التشكيلي المغربي عبد الكريم الأزهر، الذي تنحو أعماله الأخيرة لإلقاء الضوء حول مفهوم الهوية، وعلاقتها باللون والتشكيل. وجاء في باب نانوراما متغطيتين لنشاطين تشكيليين هامين في الساحة التشكيلية المغربي. مهرجان بصمات للفنون التشكيلية بمدينة السطات المغربية. والجمع العام العادي للجمعية المغربي للفنون التشكيلية. هذا وعرف الشق العربي في بابه الأخير "نميمة الحائط الأزرق" مجموعة من مشورات فيسبوك لمجموعة من النشطاء.
في الشق الفرنسي-الإنجليزي شارك مجموعة من الكتاب الأنكلوفون والفرنكوفون بنصوصهم الإبداعية، في ملف العدد شارك الكاتبين: محمد قنور وعبد الله الغزيري. وقد احتوى هذا الشق على مجموعة من النصوص الإبداعية لكتاب عالميين: كاملا مريا سيدرنا، بياتريس دي بوك، غتنتير هوش، لونا فابيان، محمد الصحافي...إلخ)

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.